user preferences

New Events

North Africa

no event posted in the last week

أسـقطوا النظام، أبنوا نظامكم الثوري

category north africa | repression / prisoners | press release author Wednesday January 30, 2013 16:28author by الحركة الاشتراكية التحررية‎ Report this post to the editors

في ديسمبر الماضي وعقب أحداث الإتحادية والقرارات الإقتصادية برفع اسعار عدة سلع إستهلاكيه، اصدرنا بيانا بعنوان: مرسي يعلن الحرب على الشعب، نتهم فيه مرسي بتسليط مليشيات الأخوان على المتظاهرين وبشن الحرب الإقتصاديه على الطبقات الافقر في المجتمع المصري، والحقيقة أن مرسي لم يخيب ظننا فيه، فلم يمضي شهر واحد حتى كان يسلط ألته القمعية على الشعب المنتفض ضده، فيطلق قوات الأمن المركزي الإجراميه مدعومة بعناصر مدنية من الفاشيه الدينيه ضد أهالي شهداء الإسكندريه أمام محكمة المنشيه بوحشية أنتقاميه، فتعتقل العشرات ملفقة لهم التهم الباطله، ومنهم أربعه من أعضاء الحركه، وتتصاعد وتيرة العنف القمعي ضد التظاهرات السلمية في ذكرى ثورة 25 يناير، ويبلغ إجرام مرسي السفاح ونظامه القاتل ذروته بالمجزرة التي قامت بها عناصر الأمن والمليشيات المتعاونة معها ضد أهالي بورسعيد الباسله والسويس البطله، في مجزرة لا تقارن بها سوى مجازر بشار الأسد ضد شعبه، فتتخضب شوارع المدينتين البطلتين بدماء الشهداء على يد قوات الأمن الوطنيه كما تخضبت منذ سنوات بعيده على يد القوات الأجنبية الغازيه، وعلى الجانب الإقتصادي يطلق نظام مرسي العميل للراسمالية العالميه مشروعه المشبوه (الصكوك) الذي يعني بيع مصر فعليا أرضا وموارد لكل من يمكنه دفع الثمن.

anarchist2final.jpg


أسـقطوا النظام، أبنوا نظامكم الثوري


في ديسمبر الماضي وعقب أحداث الإتحادية والقرارات الإقتصادية برفع اسعار عدة سلع إستهلاكيه، اصدرنا بيانا بعنوان: مرسي يعلن الحرب على الشعب، نتهم فيه مرسي بتسليط مليشيات الأخوان على المتظاهرين وبشن الحرب الإقتصاديه على الطبقات الافقر في المجتمع المصري، والحقيقة أن مرسي لم يخيب ظننا فيه، فلم يمضي شهر واحد حتى كان يسلط ألته القمعية على الشعب المنتفض ضده، فيطلق قوات الأمن المركزي الإجراميه مدعومة بعناصر مدنية من الفاشيه الدينيه ضد أهالي شهداء الإسكندريه أمام محكمة المنشيه بوحشية أنتقاميه، فتعتقل العشرات ملفقة لهم التهم الباطله، ومنهم أربعه من أعضاء الحركه، وتتصاعد وتيرة العنف القمعي ضد التظاهرات السلمية في ذكرى ثورة 25 يناير، ويبلغ إجرام مرسي السفاح ونظامه القاتل ذروته بالمجزرة التي قامت بها عناصر الأمن والمليشيات المتعاونة معها ضد أهالي بورسعيد الباسله والسويس البطله، في مجزرة لا تقارن بها سوى مجازر بشار الأسد ضد شعبه، فتتخضب شوارع المدينتين البطلتين بدماء الشهداء على يد قوات الأمن الوطنيه كما تخضبت منذ سنوات بعيده على يد القوات الأجنبية الغازيه، وعلى الجانب الإقتصادي يطلق نظام مرسي العميل للراسمالية العالميه مشروعه المشبوه (الصكوك) الذي يعني بيع مصر فعليا أرضا وموارد لكل من يمكنه دفع الثمن.

إن نظام مرسي قد تخطى كل الخطوط الحمراء بسفكه دماء المواطنين المسالمين ، والإستمرار في سفكها، وبمحاولته بيع مصر للراسماليه العالميه، وبمحاولته التصعيد ضد الشعب بطرح مشروع قانون يمنح القوات المسلحة كافة صلاحيات الشرطة في حفظ الأمن الداخلي ليسلط ألة الجيش القمعيه على الشعب بعد ان تأكد أن قمع ووحشية الشرطه ليسا بكافيين لتحطيم إرادة الشعب الثائر.

إن شرعية مرسي ونظامه قد سقطت وأنتهت للابد، ولم يعد يبقيه على كرسيه سوى وحشية قمع قواته أمنه ومليشيات جماعته الإجراميه وتواطؤ أجهزة الدوله الرسميه معه.

إن إسقاط مرسي لم يعد خيارا، بل هو هدف أساسي لكل التحركات الشعبية، الهدف الذي يضحي الثوار من أجله بحياتهم وحريتهم.

وعليه:

1- إننا نقدم أحر التعازي وكل المسانده والتضامن والدعم للمدينتين البطلتين : السويس وبورسعيد ، ونحني رءوسنا إجلالا لتضحية شهدائهما، وبطولة صمودهما.

2- إننا ندين كل القوى السياسية الإنتهازية التي تطرح أو تقبل التفاوض أو الحوار مع مرسي ونظامه، أو تعترف له باي شرعية، ونصمها بخيانة الشعب والألتفاف على أهداف أنتفاضته الثوريه، كما ندين القوى السياسية الجبانه التي تقزم أهداف الأنتفاضة الثورية لمجرد تغيير وزير أو حكومه.

3- إننا ندين ونصم بالخيانة كل من يقبل إجراء انتخابات برلمانية تحت ظل هذا النظام الإجرامي القاتل.

4- إننا ندين أعتداءات الاجهزة الأمنية الوحشية على المواطنين، ونحض الثوار ونناشدهم الإستمرار في النضال ضد المجرمين والبلطجيه الذين يسمون انفسهم قوات الشرطه، حتى يتم هزيمة وتفكيك ذلك التجمع من القتله والمجرمين المسمى وزارة الداخليه.

5- إننا ندعو الشعب الثائر كرفاق كفاح للأتي: أ – بناء تنظيماته الشعبيه الديموقراطيه في الأحياء والمدن، وانتخاب مفوضين شعبيين يتولون السيطرة على اجهزة الإدارة المحلية وتسييرها بما يخدم مصالح الجماهير ويضمن لهم ان القوى الثورية تخدمهم وقادرة على أن تكون بديلا ناجحا لنظام مرسي ودولته الفاسده، وتنشىء حكومة شعبية تنزع الشرعية عن نظام مرسي القاتل للشعب، مما سيضمن أنحياز القوى الشعبية المترددة لجانب الثوره.

ب- الأستعداد لوضع شبكات توزيع المواد الغذائية والوقود والأدوية تحت سيطرة المنظمات الشعبية الديموقراطيه تحسبا لموجة غلاء أو تخزين سلع تترافق مع ارتفاع مستوى العنف.

ج- عدم الإنسياق خلف اي تنظيمات أو حركات مجهولة الهويه أو تدعو للعنف الفوضوي، إنما يجب ان يكون العنف مسيطرا عليه يخدم أهداف الثورة ويدافع عن مؤسساتها الديموقراطيه حين قيامها.

إننا نؤمن أن إنشاء هيكل إداري شعبي ديموقراطي منتخب مباشرة من سكان الأحياء والقرى والمدن هو السبيل الوحيد لمساندة الموجة الثورية وتحويلها لثورة حقيقيه يمكنها إسقاط النظام المجرم الذي ورثه مرسي عن مبارك.

إننا نؤمن أن سيطرة لجان الأحياء والمدن والمصانع والقرى على أدوات الإنتاج ومصادر الثروه هي الوسيلة الوحيدة لمنع القوى الراسمالية المعادية للثورة من إستغلال قدراتها المالية الهائله للسيطرة على حركة الشعب المنتفض، وتفقد الطبقة الحاكمة المستغلة اقوى اسلحتها.

الرفاق الثوار

إننا نراهن على الوعي الثوري للشعب المصري المنتفض ضد الظلم والإستغلال والقتل، ونؤمن أن لحظة الإنتصار قريبة لا يحتاج بلوغنا اياها إلا تنظيم الشعب الثائر لنفسه، وتثبيت الثورة وسط المجتمع كمؤسسات تعمل وتنجز وليس فقط كقوى تتحدى وتدمر.

عاش نضال الشعب المصري، عاش كفاح الكادحين

عاشت الثوره.

الحــركة الاشــتراكية التحــررية


Related Link: http://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%...05619
This page can be viewed in
English Italiano Deutsch
Issue #3 of the Newsletter of the Tokologo African Anarchist Collective

North Africa | Repression / prisoners | Press Release | ar

Mon 20 Oct, 17:41

browse text browse image

Sorry, no stories matched your search, maybe try again with different settings.

imageالمجلس العسكرى ا... Oct 20 by هوسيه أنتونيو جوتيرز 0 comments

نتائج ما كان بالأمس (التاسع من أكتوبر 2011) كانت مفزعة: قتل 25 على الأقل بدم بارد من قبل المجلس العسكرى و أصيب 270 بإصابات بالغة و إستمرت المواجهات حتى صباح اليوم. و لكن المصريين قد أصبح واضحا بالنسبة لهم أن عدوهم لا تحدده العقائد إن عدوهم هو الطبقة الطفيلية الحاكمة التى إختطفت ثورة الشعب و هو الدولة التى تسحق المبادرة الحرة للجماهير و التى يتجلى أكثر نماذجها إلهاما فى اللجان الشعبية التى إزدهرت فى يناير.
[Castellano] [Français] [English]

Sorry, no press releases matched your search, maybe try again with different settings.
© 2005-2014 Anarkismo.net. Unless otherwise stated by the author, all content is free for non-commercial reuse, reprint, and rebroadcast, on the net and elsewhere. Opinions are those of the contributors and are not necessarily endorsed by Anarkismo.net. [ Disclaimer | Privacy ]