user preferences

New Events

International

no event posted in the last week

عن الأزمة الاقتصادية العالمية

category international | economy | press release author Sunday November 23, 2008 16:23author by Anarkismo Report this post to the editors

International anarchist communist statement

بيان شيوعي أناركي عن الأزمة الاقتصادية العالمية و اجتماع قمة العشرين. [English] [Français] [Castellano] [Italiano] [Ελληνικά] [Polska] [Deutsch] [中文] [Nederlands] [Português]

بيان شيوعي أناركي عن الأزمة الاقتصادية العالمية و اجتماع قمة العشرين

1 – إن الأزمة الراهنة نموذجية بالنسبة للأزمات التي تظهر بشكل منتظم في الاقتصاد الرأسمالي . "الإفراط في الإنتاج" , المضاربة و الانهيار التالي كلها متأصلة في النظام . ( كما أوضح الكسندر بيركمان* و آخرون , إن ما يسميه الاقتصاديون الرأسماليون بالإفراط في الإنتاج هو في الحقيقة تراجع الاستهلاك : تمنع الرأسمالية أعدادا كبيرة من الناس من تلبية حاجاتهم , مقوضة بالتالي أسواقها نفسها ) .

2 – أي حل للأزمة يعده الرأسماليون و الحكومات سيبقى حلا داخل الرأسمالية . لن يكون حلا للطبقات الشعبية . بالفعل كما في كل أزمة يدفع ثمنها العمال و الفقراء – فيما يجري إنقاذ رأس المال المالي بصرف مبالغ طائلة . من المنتظر أن يستمر هذا . لا يمكن لأي تغيير في الرأسمالية أن يحل مشاكل الطبقات الشعبية , و حلول كهذه لا يمكن انتظارها من سياسيين مثل باراك أوباما . أقصى ما يمكن لهؤلاء السياسيين أن يفعلوه هو أن يساهموا في تقديم مخرج للرأسماليين , و ربما أن يلقوا ببعض الفتات للطبقة العاملة .

3 – ليس فقط أن خطط إنقاذ البنوك تظهر أية مصالح تخدمها الدولة , بل و أيضا كذب الالتزام الرأسمالي بالأسواق الحرة . عبر التاريخ أيد الرأسماليون الأسواق عندما كانت تناسبهم , و أيدوا تدخل الدولة و دعمها عندما يحتاجون إليها . لا يمكن للرأسمالية أن توجد أبدا دون دعم الدولة .

4 – في الولايات المتحدة , و المملكة المتحدة , و كل مكان آخر , أخذت خطط الإنقاذ شكل تأميم المؤسسات المالية المضطربة – مع الدعم الكامل من قبل رأس المال . يظهر هذا أن الرأسماليين ليس لديهم أية مشكلة مبدئية مع ملكية الدولة , و أن التأميم لا يوجد ما يجمعه مع الاشتراكية . كما يمكنه أن يكون طريقة للضغط على الطبقة العاملة . علينا , نحن أنفسنا أن نتولى السيطرة على الاقتصاد , و ليس الدولة .

5 – بسبب عولمة رأس المال في ظل النيو ليبرالية , تدرك الطبقة الحاكمة أن الحل يجب أن يكون عالميا . ستجتمع مجموعة العشرين اعتبار من الخامس عشر من نوفمبر تشرين الثاني لمناقشة الأزمة . هذا هام . لقد خلص حكام الولايات المتحدة و أوروبا و اليابان إلى إدراك أنهم لا يمكنهم معالجة الأزمة لوحدهم , أنهم يحتاجون , ليس فقط إلى قوة واحدة أخرى , بل قوى أخرى , بشكل أساسي الصين ( التي تبرز كمنتج صناعي بارز و في طريقها لتكون ثالث أكبر اقتصاد عالمي ) . الهند , البرازيل و بقية الاقتصاديات "الناشئة" ستشارك أيضا في الاجتماع . هذا قد يدل على اعتراف – كان مدار نقاش لبعض السنوات – أن مجموعة الثمانية لم تعد هي من يتخذ القرارات الاقتصادية العالمية منفردة . قد يشير هذا إلى تحول في إدارة النظام الاقتصادي العالمي .

6 – إننا لا نضع أي أمل في ضم قوى رأسمالية جديدة . قد يزعم حكام الصين أنهم اشتراكيون , البعض , مثل لولا في البرازيل و موتلانتين في جنوب أفريقيا , قد يقدموا أنفسهم من وقت لآخر كأبطال للفقراء . لكنهم في الحقيقة جميعا مدافعون عن الرأسمالية , مستغلو و مضطهدو شعوبهم , و بشكل متزايد مستغلون إمبرياليون أو تحت إمبرياليين لشعوب البلدان الأخرى .

7 – إذا كانت الأزمة لن تقود سوى إلى الهزيمة الكاملة للطبقات الشعبية في العالم , إلى الفقر , و الاستغلال و الحرب , فعلى الطبقات الشعبية في العالم أن تتحرك . علينا أن نطالب بخطط إنقاذ , لكن ليس للرأسماليين , بل لنا . إننا نحن الأناركيون الشيوعيون سنقاتل لأجل أولئك الذين ترتهن منازلهم للرهن العقاري عالي المخاطر ليصار إلى إنقاذهم كي يحتفظوا بمنازلهم . سنبقى منخرطين في النضالات من أجل وظائف ذات أجور أفضل و ساعات عمل أقل , من أجل السكن , و الخدمات و الخدمات الصحية , الرفاه و التعليم , و حماية البيئة , و ندعمها . إننا نناضل من أجل وضع نهاية للحروب الإمبريالية و لقمع طبقتنا و نضالاتها .

8 – إننا نعرض هذه المطالب استجابة لاجتماع مجموعة العشرين , و سنستمر بتقديمها في المستقبل . من خلال مطالب كهذه و من خلال الفعل المباشر لإنجازها سنعمل نحو بناء حركة عالمية للطبقات الشعبية يمكنها أن تضع نهاية للرأسمالية و للدولة و للأزمات التي تخلقها .

الموقعون :
البديل التحرري ( فرنسا )
الفيدرالية الشيوعية الأناركية ( إيطاليا )
مجموعة ملبورن الأناركية الشيوعية ( أستراليا )
جبهة زابالازا الأناركية الشيوعية ( جنوب أفريقيا )
الفيدرالية الأناركية لربو دي جانيرو ( البرازيل )
والتحررية والاتحاد الاشتراكي ، بيرو
الفوضوية الشيوعية والاتحاد ، كندا
والحرية والتضامن (المملكة المتحدة)
العمال رابطة جزر الكناري ، افريقيا
برلين الاتحاد فوضوية ، ألمانيا

نقلا عن www.anarkismo.net/article/10680

* الكسندر بيركمان : أناركي أمريكي , توفي عام 1936 .

Related Link: http://www.anarkismo.net
This page can be viewed in
English Italiano Deutsch
George Floyd: one death too many in the “land of the free”
© 2005-2020 Anarkismo.net. Unless otherwise stated by the author, all content is free for non-commercial reuse, reprint, and rebroadcast, on the net and elsewhere. Opinions are those of the contributors and are not necessarily endorsed by Anarkismo.net. [ Disclaimer | Privacy ]